بيان صادر عن مشيخة العقل والمجلس المذهبي

إخواننا الكرام، أبناءنا الأعزّاء ساعاتٌ معدودات ويطلُّ علينا عيد الأضحى المبارك بمعانيه الروحية وفرائضه الإسلامية، وبما يحملُه من دعوةٍ متجدّدة لنا للتضحية والسعي والارتقاء، والأضحى مناسبةٌ للجمع والألفة وشدّ أواصر المجتمع، وفسحةٌ للعطاء والبذل والإحسان، كما هو واحةٌ للصلاة والعبادة مشفوعة بسلامة القصد إلى بيت الله العزيز وكنفه الأمين وحصنه الحصين. وفي هذه المناسبة المباركة فرصةٌ سانحة لعمل الخير وصقل مرايا القلوب، وفُسحةٌ يَتلاقى فيها الفرحُ بالحذر والسعيُ بالإنابة والاندفاعُ بالتزام الضوابط واتّقاءِ مخاطر الحياة. ولا يسعنا، إخواني وأبنائي الأحبّاء، في هذه الظروف الاجتماعية والاقتصادية والصحية الحرجة إلاّ الحثّ على القيام بالواجب الروحيِّ والاجتماعيّ، والتنبيه إلى ضرورة الحدّ من التجمعات الواسعة والاقتصار على الحلقات الضيّقة التي يتّسع فضاؤها الرحبُ لمسلك الخير والتوحيد، ولفت النظر إلى وجوب الاعتدال وعدم الإسراف في مظاهر العيد، والاختصار ممّا اعتاد عليه معظمُ الناس من ضيافة وبذخ، إذ في التقنين والاكتفاء بالقليل براءةٌ للذمّة ومراعاةٌ للأُمّة، لكون العيد بالجوهر لا بالمظهر، ولكون الحالة الاجتماعية تتطلب منّا المزيد من حفظ الأخوان وصرف ما يلزم في سبيل مساعدة من يلزم من المحتاجين والمزيد من الحفاظ على التماسك الاجتماعي. أضحى مبارك، أعاده الله تعالى عليكم بالخير والنعمة والأمان.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d bloggers like this: