الخليل كرّم اللجنة الإدارية في المجلس المذهبي

أقام النائب الشيخ أنور الخليل في دارته في حاصبيا مأدبة غداء تكريماً للجنة الإدارية في المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز على أثر إقامة يوم زراعي تطبيقي في بلدة حاصبيا بحضور رئيس اتحاد بلديات الحاصباني، رئيس بلدية حاصبيا وعدد من الفعاليات.

وقال الخليل في كلمته: “نلتقي اليوم في لقاء عائلي – أهلي لنقول كلمة شكر ونوجّه تحية تقدير للجنة الإدارية التي كانت خلاقة ومبادرة في تنفيذ مهامها المنصوص عنها بقانون المجلس المذهبي، لا بل تجاوزت النص بأفكار ومبادرات تنسجم مع حاجات أهلنا ومجتمعنا. ربما لأنها لجنة إدارية، وسر كل نجاح يكمن في الإدارة السليمة، فإنها تمكنت من إطلاق عدة مبادرات لعل أهمها على الإطلاق مبادرة رواد الجبل وهي مبادرة تهدف إلى خلق بيئة مؤهلة لمواجهة التحديات الاقتصادية ودعم رواد الأعمال الشباب، عن طريق الاستفادة من الموارد المتاحة، وتطوير ريادة الأعمال في مجتمعنا، بحيث تساعد على تأسيس وتطوير مشاريع تنموية تعود بالنفع على مجتمعنا وتساهم في الحد من البطالة. لقد نجحت اللجنة بتنظيم دورات تعليمية وتدريبية مكثفة في عدة مجالات واختصاصات لعموم أبناء الطائفة من المناطق كافة، تهدف إلى التحول من الريع إلى الإنتاج من خلال إنماء وتطوير قدرات أبناء الطائفة وتساعدهم على إنشاء مؤسسات إنتاجية أو تطوير مؤسساتهم القائمة أو تحسين وضعهم الوظيفي عبر اكتساب مهارات جديدة. نجحت الدورات التي تم تنظيمها حتى الآن بشكل فاق التصور، من حيث التزام المشاركين وجديتهم، ورشة كبيرة تستحق منا كل تقدير وتنويه ودعم، وهي تشكل أساس متين لزيادة منعة مجتمعنا وقدرته في مواجهة التحديات الكبيرة التي نواجهها على غير صعيد لاسيما المعيشي والاجتماعي”.

وتابع الخليل: “لا شك أننا في مرحلة تتطلب تضافر الجهود وتستدعي وحدة الصف ونبذ أي خلاف ووأد كل فتنة يريد البعض زجنا بها أو استدراجنا اليها”.

ولفت الخليل الى إن “الاجتماع الذي عُقد بناء على اقتراح الأخ رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي معالي وليد جنبلاط ورئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان بحضور السيد وئام وهاب والوزير السابق غازي العريضي في خلدة منذ ايام، كان في غاية الأهمية لتنقية الأجواء وتجذير وحدة الطائفة في ضوء ما نراه من انفلات كامل في هذا العهد الاسود، وقد ناقش المجتمعون القضايا الوطنية العامة وشؤون الطائفة. كما أكدوا على إنهاء ذيول الأحداث الأليمة برفع الغطاء عن كل من يُحل بأمن الجبل واستقراره وأن كل المطلوبين في أحداث الجبل سيتم تسليمهم إلى القضاء خلال أيام ليُقرر ما يلزم بأمرهم. إننا من جهتنا نؤكد أن وحدة الطائفة في هذه الأيام المصيرية هو واجب أخلاقي أولا ، كما هو ضرورة وطنيّة كشركاء مؤسسين لهذا الوطن الذي بناه الأجداد كما هو مدماك أساسي في توحيد جبهتنا الداخلية. كنا ولا زلنا طائفة موحدة ولاحمة. كنا ولا زلنا نواة الوطن. هذه رسالتنا وهذا قدرنا وها نحن اليوم نشهد على هذه الروحية من خلال مبادرة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في إطفاء وإخماد كل نار يحاولون إدرامها في حقولنا وبين منازلنا. فلنقف جميعا صفا واحدا، على مستوى الطائفة وعلى المستوى الوطني لدرء المخاطر واجتراح الحلول لأخطر الأزمات والتحديات التي يرتقي بعضها الى مستوى التحديات الوجودية”.

والقى رئيس اللجنة الإدارية العميد المتقاعد بسام ابو الحسن كلمة شدد فيها على “إيمان اللجنة الإدارية في المجلس المذهبي بأن العطاء المعرفي وانماء القدرات أهم بكثير من العطاء المادي”، وعدد نشاطات اللجنة والدَور الذي تقوم به في هذه الظروف الصعبة “مستهدفة جميع شرائح المجتمع دون تمييز”، مثنياً على تعاون الكفاءات والمتخصصين الذين قدموا مجاناً الدورات التدريبية التي انطلقت ضمن مبادرة رواد الجبل، بالتعاون والتشارك مع الأستاذ نضال أبو زكي، بشكل يومي منذ أكثر من ثمانية أشهر.

كما ذكر المشاريع المستقبلية التي تتضمنها أجندة اللجنة، وتقدم بالشكر من معالي الوزير أنور الخليل لاستضافته التكريمية الكريمة، مثنياً على تشجيعه ودعمه للجنة الإدارية بالإضافة الى مداخلاته وملاحظاته الدقيقة والقيّمة في كل انعقاد للهيئة العامة في المجلس المذهبي.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d bloggers like this: