خمسة آلاف مساعدة مدرسية من اللجنة الاجتماعية للمجلس المذهبي في مناطق مختلفة

للعام الخامس على التوالي تواصل اللجنة الاجتماعية في المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز العمل ببرنامج تقديم المساعدات الدراسية للطلاب الناجحين في المدارس الرسمية؛ الذي يهدف الى تمكين الطلاب المحتاجين الذين لا تسمح ظروفهم المادية بتأمين متطلبات الدخول الى المدرسة مع بدء العام الدراسي في ظل الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي نمر بها. وتؤكد رئيسة اللجنة الاجتماعية المحامية غادة جنبلاط ان الهم الأساس لدى اللجنة ولدى المجلس المذهبي العمل على مختلف المستويات لمد يد العون ضمن الإمكانيات المتاحة الى الأهالي ومساعدتهم على تخطي الظروف الحياتية القاسية التي تحفل بها يومياتهم على شتى الصعد.

البرنامج ينطلق سنوياً بالإعلان عن استقبال الطلبات في أواخر فصل الصيف تقريباً من قبل المصلحة الاجتماعية في المجلس؛ وبمساعدة البلديات والمخاتير في المناطق، كما يتم نشره في جريدة الأنباء الإلكترونية وعبر الموقع الالكتروني العائد للمجلس المذهبي؛ وعبر تطبيق الواتساب أيضاً؛ وذلك لضمان وصوله الى جميع الاهالي المعنيين في المناطق.

تحدد اللجنة سنوياً مراكز استقبال الطلبات بالتعاون مع الجهاز الاداري في المناطق؛ وقد جرت العادة على ان يكون استقبال الطلبات في منطقة عاليه في جمعية الروضة والتهذيب؛ وفي منطقة الشحار العربي في قاعة الشيخ احمد امان الدين في عبيه، وفي المتن في خلية آل ابو الحسن في بتخنيه، وفي بيروت في مكتب المصلحة الاجتماعية في فردان، وفي راشيا في القاعة العامة، وفي حاصبيا في قاعة الداودية، وفي الشوف في المكتبة الوطنية في بعقلين؛ حيث تقدم الطلبات وفق نموذج اعدته اللجنة بالتعاون مع المصلحة الاجتماعية. وقد توجهت جنبلاط بتحية شكر لكل القيّمين على هذه الجمعيات والقاعات والمؤسسات الذين لا يوفرون جهدا في استضافة اللجنة والأهالي على السواء.

وتوضح جنبلاط ان الطلبات يتم درسها بشكل منفرد وفق آلية معينة وبحسب معايير محددة وعبر التحقق من الوضع الاجتماعي لكل طالب؛ ويتم على اساس ذلك صرف المساعدة؛ مشيرة إلى أن البرنامج قابل للتطوير ليشمل تلاميذ التعليم المهني الرسمي وتلاميذ الجامعة اللبنانية بحال توفر التمويل اللازم لذلك.

وقد بلغ عدد المساعدات التي قدمتها للجنة خلال الخمس سنوات 4982 مساعدات موزعة على الشكل التالي: في العام: 2013 قدمت 500 مساعدة، وعام 2014 تم تقديم 903 مساعدات، وعام 2015 وصل عدد المساعدات إلى 908، وعام 2016 ارتفع العدد إلى 1071، وعام 2017 بلغ 1345 مساعدة، اضافة الى تبرعات مشروطة مخصصة لـ247 طالب من منطقة راشيا.

وبعد البت بالطلبات تعمل اللجنة على توزيع المساعدات على مستحقيها في كل منطقة بمشاركة اعضاء المجلس المذهبي في المناطق في المكان ذاته الذي استقبلت فيه الطلبات؛ وذلك بعد ابلاغ المستحقين عبر الرسائل القصيرة من قبل امانة سر المجلس عن موعد التسليم. وقد انطلقت حملة تسليم المساعدات هذا العام يوم الأربعاء في ١٧ كانون الثاني الحالي في الشوف على ان تليها تباعاً مختلف المناطق.. جنبلاط شددت على التزام اللجنة الاجتماعية بدورها في الوقوف إلى جانب الناس في مختلف متطلبات العيش؛ وتحديدا في البرامج التي أطلقتها على مستوى المساعدات الاستشفائية والمساعدات الاجتماعية والمساعدات المدرسية وغيرها من أشكال الواجب الإنساني الذي يؤمن به المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز الحريص انطلاقا من مسؤولياته ومن قناعة كل أعضائه على المساهمة في حفظ كرامة أبناء الطائفة؛ متوجهة بالشكر والتقدير الى كل المساهمين في تمويل برامج اللجنة الذين يقدمون بذلك عملا خيرياً وانسانياً رائداً.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: