المجلس المذهبي يستغرب تمادي بعض القوى تعطيل تأليف الحكومة

 عقد مجلس إدارة المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز اجتماعه برئاسة سماحة رئيس المجلس المذهبي شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز نعيم حسن في دار الطائفة في بيروت، وهو الاجتماع الأول للمجلس الجديد، شكل مناسبة لعرض الأوضاع على مستوى أعمال اللجان المختلفة وخطط عملها، وعلى مستوى التطورات العامة.
وبعد الاجتماع تلا أمين سر المجلس المحامي نزار البراضعي البيان الصادر عن المجلس، وجاء فيه: ‏
أولاً: “يشكر المجلس جميع الناخبين من أبناء طائفة الموحدين الدروز الذين شاركوا في العملية الانتخابية لاختيار أعضاء المجلس المذهبي؛ بما يشكله ذلك من تكريس للحياة الديمقراطية وتعزيز لدور المؤسسات؛ وهو ما يستحق العمل المتواصل لتثبيته وتطويره. وأمام الحجم الكبير لمتطلبات وحاجات وتوقعات أبناء الطائفة؛ يتطلع المجلس لتحقيق التقدم المطلوب وتلبية ما أمكن من تطلعات الموحدين الدروز في شتى المجالات”.
ثانياً: “يستغرب المجلس تمادي بعض القوى السياسية في تعطيل عملية تأليف الحكومة العتيدة وتأخير مهمة الرئيس المكلّف؛ ويدعوها إلى تغليب مصلحة الوطن واستدراك أمور البلاد؛ آملاً بت الأمور العالقة في هذا الملف وبالتالي تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن، بما يؤمن التمثيل المُحِق للقوى السياسية بحسب معايير موحّدة تراعي ما عبّر عنه المواطنون في الانتخابات النيابية؛ وذلك حرصاً على وقف النزيف الحاصل في بنيان الدولة واقتصادها وأوضاع المواطنين، وتداركاً للأسوأ في مختلف النواحي الضاغطة”.
ثالثاً: “يأسف المجلس لما بلغته الأوضاع الراهنة في مختلف القطاعات الاقتصادية وتحديداً في قطاع الكهرباء الذي يستنزف مالية الدولة وجيوب المواطنين؛ ويضاعف الأثقال في الدين العام؛ دون أن يكون هناك علاج حقيقي من قبل المعنيين، بل بالعكس تراخٍ مريب في عدم التعامل مع الطروحات الجدّية التي توقف هذا التدهور القاتل في ملف الكهرباء”.
رابعاً: “ينبّه المجلس من المخططات العدوانية المتواصلة للكيان الصهيوني بحق لبنان واللبنانيين؛ حيث لا يتوانى هذا العدو عن اختلاق الحجج للتعدي على سيادة لبنان ومحاولة ضرب سلمه واستقراره، ما يستدعي تكاتفاً محلياً في مواجهته، وحوارًا صريحاً يتناول في ما يتناوله الاستراتيجية الدفاعية لتدعيم وتحصين الساحة الداخلية بوجه كل الأخطار”.
خامساً: “يشجب المجلس الجريمة النكراء المتمثلة بإعدام المخطوفة ثريا أبي عمار في السويداء؛ ويعّبر عن استهجانه للظروف التي أحاطت بهذه الجريمة وخصوصا بعد مبادرة أبناء السويداء لإطلاق سراح المختطفات من الجانب الآخر قبل أيام قليلة وبرعاية دولية وتحديداً روسية. وإزاء ذلك يحمّل المجلس القوى الفاعلة في الساحة السورية مسؤولية تحرير باقي المختطفات وأولادهن، ويدعو الى التدخل فوراً لفك أسرهن اليوم قبل الغد؛ ويحذر من ترك هذا الملف مفتوحاً بطريقة تغذي نار الفتنة التي قد تؤذي الى ما لا تًحمد عقباه”.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: