بيان المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز تاريخ 24-7-2018

عقد مجلس ادارة المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز اجتماعاً برئاسة رئيس المجلس المذهبي شيخ عقل الطائفة سماحة الشيخ نعيم حسن، حيث جرى عرض أعمال المجلس ولجانه وقضايا مختلفة ، وتلا بعد الاجتماع  أمين سر المجلس المحامي نزار البراضعي البيان الصادر عنه، وفيه:

أولاً: توقف المجلس أمام الوضع الداخلي الراهن في ظل تعثر تأليف الحكومة الجديدة معتبراً ان ما إفتُعل من عقد انما يستهدف حسن التمثيل ويشكل تجاوزاً لنتائج الانتخابات النيابية الاخيرة التي عبر فيها المواطنون عن آرائهم بحرية في صناديق الاقتراع. ودعا المجلس الى احترام نتائج الانتخابات وبناء معايير التمثيل الوزراي وفقاً لأسسها ومرتكزاتها.

ثانياً: يسجل المجلس استهجانه لتدهور الخطاب السياسي عند البعض الذي يُعرّض الساحة الداخلية لمناخات من التوتر والتشنج وكأن حرية التعبير عن الرأي أصبحت في خطر علماً أنها لطالما شكلت وتشكل ميزة أساسية في لبنان ونظامه الديمقراطي داعياً جميع القوى السياسية المعنية لإلتزام الأدب السياسي في النقاشات الوطنية وإحترام عقول اللبنانيين والرأي العام اللبناني وطموحاته المشروعة بحياة سياسية لائقة ترتكز على الاخلاق أولاً وأخيراً. وإذ يُهيب المجلس بجميع المعنيين الابتعاد عن خطاب التوتير، يدعو المواطنين للإلتزام بدورهم بهذه القواعد على مواقع التواصل الاجتماعي.

ثالثاً: يعبر المجلس عن تضامنه مع كل شرائح المجتمع اللبناني التي تعاني من تراجع مستوى الخدمات الحياتية البديهية فضلاً عن تنامي المآسي الاجتماعية نتيجة غياب فرص العمل وتراجع التوظيفات والاستثمارات الداخلية وتلك الآتية من الخارج داعياً الدولة لتحمل مسؤولياتها في دعم القطاعات الانتاجية والصناعية والزراعية والسياحية لما لها من دور هام على صعيد الاقتصاد الوطني.

رابعاً: يعبر المجلس عن قلقه من وقف القروض الاسكانية الممولة من الدولة والمصرف المركزي معتبراً ان هذه الخطوة التراجعية تشكل انتكاسة كبيرة لفئة الشباب الذين يعولون عليها لشراء مساكن لهم ، ويؤكد المجلس سعيه الحثيث لاستكمال مشروع الغد السكني الذي اطلقه في مدينة الشويفات بدعم من الزعيم وليد جنبلاط في اطار تحسسه لمشاكل الشباب وحاجاتهم. كما يعلن انه سيتابع هذه القضية لما تنطوي عليه من اهمية كبيرة.

خامساً: يندد المجلس ويستنكر الخطوات الأحادية المتواصلة التي يقوم بها الاحتلال الاسرائيلي وآخرها ما يتعلق بهوية الدولة ويدعو المجتمع العربي والدولي لتحمل مسؤولياته لمواجهة خطط  تذويب القضية الفلسطينية وتشويه الهوية الوطنية والعربية وتحويل أسس ومرتكزات الصراع نحو ميادين جديدة ستفاقم الوضع تأزماً  وتبعد بصورة نهائية اية حلول يؤمل الوصول اليها على قاعدة حماية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

سادساً: توجّه ادارة المجلس التحية الى جميع أعضاء المجلس ولجانه مثمناً جهودهم المتواصلة على مدى السنوات الماضية ومؤكداً على أهمية المشاريع التي تحققت خلال الولاية الحالية التي شارفت على الانتهاء، داعياً أبناء الطائفة الدرزية للمشاركة الفاعلة في الانتخابات المرتقبة للمجلس في الثاني من أيلول المقبل لإنتخاب مجلس جديد يضم الكفاءات وأصحاب الاختصاص وذوي الخبرة في الملفات المختلفة الذين يملكون الاستعداد للتضحية والعمل في سبيل المصلحة العامة.

بيروت: 24/7/2018.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: